.

الأحد, 24 نوفمبر 2019 08:32 مساءً 0 91
الكشافة العربية تُعد الميسرون للحوار من أجل السلام
الكشافة العربية تُعد الميسرون للحوار من أجل السلام

صحيفة الكشافة - القاهرة : ليلى علم الدين
برعاية مركز الملك عبد الله للحوار بين الثقافات والأديان (كايسيد) اُفتتح بالمنظمة الكشفية العربية أعمال الدورة التدريبية لميسري الحوار من أجل السلام، والتي تُعقد خلال الفترة من 20-25 نوفمبر 2019 ويشارك فيها 23 مشاركاً من 10 دول عربية هي: الأردن، تونس، الجزائر، السعودية، سلطنة عمان، فلسطين، لبنان، المغرب، مصر، اليمن، ويتضمن برنامج الدورة عدداً من الموضوعات التي تساعد على تربية الشباب للحوار من أجل السلام وهي :


أنواع النزاع وطرق معالجتها، خريطة بناء السلام، الهوية وبناء السلام، الانطباعات الخاطئة، الحوار ومبادئ الحوار، الحوار في الكشافة، مواصفات الكشاف القادر على الحوار، ممارسة الحوار، برنامج الحوار من أجل السلام، لعبة الحوار، تدريبات للمشاركين على الحوار من أجل السلام، وضع الخطة القادمة للإقليم الكشفي العربي.


المنطقة العربية تحتاج للمدربين على الحوار
هذا ما أوضحه الأستاذ عمرو حمدي الأمين العام والمدير الإقليمي في افتتاح الدورة وتمنى أن يكون التدريب مفيداً للشباب فهم الأمل المرتجي ويعتبر هذا البرنامج من أهم البرامج في المنطقة العربية من أجل التدريب على سماع الآخر والتفاوض معه والوصول إلى حلول والمنطقة العربية متعطشة لهذا النوع من التدريب وأكد أن هذا البرنامج مكثف ويحتاج إلى التفاعل والتركيز من أجل الخروج بمدربين جيدين يقودوا الحوار في المنطقة العربية .


الاختلاف والتنوع قوة للمجتمعات
هذا ما أكده أنس العبادي ممثل كايسيد موضحاً أن مركز الملك عبد الله للحوار ومقره فينيا أُنشأ بمبادرة وشراكة من السعودية والنمسا وإسبانيا والفاتيكان (بصفة مؤسس مراقب) ويعتبر المنظمة الوحيدة التي أُنشأت بمعاهدة دولية وعرض سيادته للظروف الدولية التي دعت إلى تأسيس المركز والذى يعمل في مجالات عدة ويهدف إلى عدم استغلال الهوية الدينية للتقسيم والتفرقة بين الشعوب، ولذا نجد أن مركز إدارة كايسيد يضم جميع الأديان ونركز في العمل على أفريقيا ومينامار والمنطقة العربية.


الاختلاف والتنوع قوة للمجتمعات
الاختلاف لا يعنى الخلاف بهذه الكلمات بدأ الأستاذ كريم بدوي المدير التنفيذي لشركة مصر وشرق المتوسط للخدمات البترولية ( شلمبر جير ) مؤكداً أن القدوة في المجتمعات هي المجتمعات التي تضم نماذج مختلفة وعلينا أن نسعى لتحويل حوار الكلمات إلى حوار العمل والتطبيق وضرب سيادته مثالاً لذلك للشركة التي يقودها والمنتشرة في 170 دولة حول العالم وبها جنسيات وثقافات ويعمل بها الإناث والرجال ومع ذلك أعطاها هذا الاختلاف قوة كبيرة قادتها إلى تحقيق النجاح، وتعتبر الحركة الكشفية التي التحقت بها منذ الصغر نموذج لذلك أيضاً فهي خير مثال للتنوع والاختلاف، علينا أن نتعامل مع الاختلاف مع الحفاظ على الهوية الوطنية وأن أكون مواطنو شريك مع نماذج أخرى.


مصر هي أرض السلام
ستظل مصر هي أرض السلام دوماً وهذا ما أختتم به الأستاذ محمد عباس رئيس الاتحاد العام للكشافة والمرشدات بمصر كلمات حفل الافتتاح وهذا الشعار الذي سنرفعه في مدينة السلام (شرم الشيخ) في المؤتمر الكشفي العالمي ال 42 في أغسطس 2020، فنحن شعوب محبة للسلام ونعمل على تحقيقه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

محرر الخبر

صحيفة الكشافة
القائد العام
إدارة التحرير

شارك وارسل تعليق

صور كشفية

فديوهات